إعلان

عبد الله فرغلي مدرس اللغة الفرنسية الذي فتنه الفن وتخلي عنه الفنانين ورحيل مؤثر


لم يعلم عبد الله فرغلي مدرس اللغة الفرنسية الأنيق أنه سيصبح أحد عمالقة الكوميديا في تاريخ الفن، فبالرغم من أنه كان مدرس متفوق إلا أنه ترك التدريس من أجل الفن، وعرفته كل الأجيال من خلال دوره في مسرحية «مدرسة المشاغبين» لما جسد دور الأستاذ «ملواني»، اللي حصل على حب الجماهير، لأنه كان دايمًا بيحب يتميز من خلال الإيفيهات اللي لازمته في كتير من أعماله. 

ولد الفنان عبد الله فرغلي في القاهرة يوم 3 مارس سنة 1928.

وإتخرج من كلية الآداب قسم اللغة الفرنسية، واشتغل مدرس في واحدة من  المدارس الحكومية. 

وكان بالنهار بيدرس اللغة الفرنسية في مدرسة إسماعيل القباني الثانوية بالعباسية، وبالليل بيروح اسكندرية يمثل دوره في مسرحية «سيدتي الجميلة»، وبعدها يرجع تاني للقاهرة في قطر الصحافة ليواصل عمله كمدرس. 

ولكنه بسبب التمثيل اضطر انه يسيب مهنة التدريس ففي يوم دخل أحد الفصول في المدرسة، وكان راجع من عرض مسرحية «سيدتي الجميلة» ووجد مفاجأة في انتظاره، وهي كتابة واحد من طلابة جملة من المسرحية علي سبورة الفصل. 

وعلى مدار مشواره الفني قدم فرغلي مسرحيات تعتبر هي الأشهر في ذاكرة المسرح الكوميدي خصوصًا أن بدايته كانت مع فرقة الفنانين المتحدين، واتعرفوا بتقديم أروع المسرحيات في الوقت ده زي مسرحية "هاللو شلبي، وحواء الساعة 12، والبيجاما الحمرا، وأنها حقا عائلة محترمة" وغيرهم. 

ومكانش فرغلي نجم في المسرح بس، بالعكس فتميز وأبدع كمان في السينما في أدوار مميزة مع كبار النجوم فقدم أفلام مهمة منها «الحريف، ياعزيزي كلنا لصوص، ضربة معلم، الدنيا على جناح يمامة، وصعيدي رايح جاي». 

وكمان تميز في التليفزيون وزادت شهرته لما شارك في مسلسلات تعتبر علامة في تاريخ العصر الذهبي لماسبيرو زي «أبنائي الأعزاء شكرا، صيام صيام، أنا وأنت وبابا في المشمش، ضمير أبلة حكمت، و بوابة الحلواني،». 

والجدير بالذكر ان الفنان عبدالله كان حريص دايمًا علي زيارة أي مريض في الوسط الفني، حتى لو مكانش يعرفه، وكان بيقول علشان الاقي حد يسال عليا لما اتعب وكمان يمشي في جنازتي لما أموت، وللاسف ده ماحصلش فعليا في مرضه وكمان في وفاته،

ورحل عن عالمنا في صمت زي ماعاش حياته في صمت  ، فمكانش بيحب يظهر في أي مهرجان أو مناسبة فنية ولا حتى لقاءات تليفزيونية، ومكانش مدي فرصة للناس إنها تطلع عليه إشاعات او حتي خبر ما ومادخلش في يوم مع حد في مشكلة أو في أزمة. 

فجأة يوم 18 مايو سنة 2010 وبعد انتهائه من تصوير مسلسل "شيخ العرب همام" حس بضيق في التنفس فنقلته أسرته لمستشفى الصفا في المهندسين، وفشلت كل المحاولات في إسعافه، ورحل بعد صراع مع مرض السرطان عن عمر ناهز 82 سنة، ومكانش لسه كمل دوره في "شيخ العرب همام" ولا مسلسل  "الجماعة". 

وللاسف شهدت جنازته اللي خرجت من مسجد مصطفى محمود في المهندسين حضور عدد قليل جدا من الفنانين منهم نقيب الممثلين أشرف زكى والفنانة نهال عنبر، ووالدة الفنان أحمد السقا، بالإضافة لزوجته وابنه خالد وبنته بتول 

يذكر ان الفنان العظيم عبد الله فرغلي كان حريص على اداء فريضة العمرة مع صديقة الفنان حسن مصطفى وكانوا بيتسابقوا على ختمة القران في رمضان وهما في العمرة، وكمان أدى فريضة الحج اكتر  من مرة.