إعلان

سليمان نجيب تنبأ برحيله وأنقذ شاب من يد الملك فاروق وترك كل ممتلكاته للخادمة والسائق


جينتل مان السينما المصرية سليمان نجيب إتربى فى أسرة عريقة ليها عادتها وتقاليدها وجسد دور الباشا في كل أدواره ومافكرش أبدًا ولا مرة في الزواج وقرر يعيش حياة الحرية ولقب بأمير العزاب وثقافته مامنعتهوش من الإنغماس فى الجذور المصرية الشعبية . 
سبب رفضه للزواج ومين هى عائلته المرموقه والمفاجأة اللي حصلت بعد وفاته ووصية تقسيم أملاكه تابعونا.

حب الفنان سليمان نجيب ثلاث مرات، المرة الأولى توفت الفتاه اللي حبها، والمرة التانية كانت الفنانة زينب صدقى، أما المرة الثالثة كانت من فتاه اطلق عليها "صاحبة صوانى الكبيبة".

  لكنه رفض الزواج لعدة أسباب منها رأيه في فشل منظومة الحياة الزوجية أو ينجب أبناء لايستطيع رعايتهم وتربيتهم بالطريقة السليمة أو يعانوا من الفقر في حياته أو بعد وفاته ولانه كمان كان شايف أن عدم الزواج حرية بتخليه ينطلق ويسافر فى أى وقت وكان دايمًا بيقول "الستات مناكفات مشاكسات". 

 إتولد سليمان نجيب في اسرة مرموقة يوم 21 يونيو سنة 1892 إلتحق بالمدارس الأجنبية في القاهرة. 

فوالده هو الشاعر والأديب الكبير مصطفى نجيب وبعد وفاة والده قام برعاية وتربيته زكى رستم. 

شقيق الفنان سليمان نجيب هو مدير الإذاعة المصرية حسني بك نجيب .

 أما عمه كان رئيس الديوان الملكي محمود باشا شكرى. 

وخاله هو أحمد زيور باشا وكان في منصب رئيس الوزراء فى وقت من الأوقات. 

وابن عمته الشاعر أحمد زكى أبو شادى.

عشق التمثيل من صغره من وقت لما كان تلميذ بالمدرسة وإتخرج من كلية الحقوق وبعد تخرجه انضم لفرقة عبد الرحمن رشدى وسلامة حجازى لكن أسرته كانت رافضة عمله في الفن ورشحته للعمل بالسلك الدبلوماسى، وبسبب عشقه لوالدته وإحترامه لها قرر إنه يتخلى عن التمثيل 

اشتغل في الصحافة من خلال مجلة "كشكول" وكان بيكتب مقالات ساخرة عنوانها " مذكرات عربجى" وبعدها التحق بسكرتارية وزارة الأوقاف وإشتغل مدير لمكتب وزير الأوقاف وتوالت أعماله وإلتحق بالعمل الدبلوماسى وإتعين قنصل مصر فى اسطنبول وسكرتير لمجلس الوزراء. 

 وبعد وفاة والدته رجع تاني للفن وكون مع الفنان الكبير عبد الوراث عسر "جمعية أنصار التمثيل " و شارك معاه فى تمصير أكثر من 30 عمل مسرحي من الأدب العالمى. وبعد سنوات رشحه صديقه محمد كريم ليشارك الفنان محمد عبد الوهاب بطولة أفلامه الأولى "الوردة البيضاء" واللي شارك فى كتابته، وفيلم "دموع الحب" و"يوم سعيد ". سنة 1938 أصبح أول مصرى يحصل على منصب مدير لدار الأوبرا المصرية بعد ما كان الإنجليز بيحتكروا المنصب ، 

وشارك أم كلثوم فى ٣ أفلام، وكمان اشترك مع الفنانة ليلى مراد فى مجموعة من الأعمال. 

حصل الفنان سليمان نجيب على البكاوية من الملك فاروق اللي كانت تربطه بيه علاقة صداقه قوية وكان أول فنان يحظى بها ، وحرص إنه يسافر كل سنة لأوروبا لمشاهدة أجدد العروض المسرحية. قدم مجموعة أدوار مميزة في أفلامه منها "بنت الأكابر ، مشغول بغيري ، نهاية قصة ، آه يا حرامي ، أصحاب السعادة ، لعبة الست ، القلب له واحد ".

 وزي ماكانت حياته هادئة كمان رحيله كان هادئ ورحل عن عالمنا يوم 18 يناير سنة 1955 عن عمر يناهز 63 سنة وأوصى بتقسيم أملاكه أن تكون سيارته لسائقه الخاص وأدوات المطبخ والسفره للطباخ وبتقي الاثاث لدار الاوبرا المصرية . 

ووقت وفاته كان أخوه في العراق فتولى صديقه الفنان عبد الحميد الجبالي الإنفاق على الدفن والجنازة ولما رجع أخوه من العراق راجع مع عبد الحميد مصاريف الجنازة وبالفواتير وجدوا الإجمالي 299 وقرش واحد فجاء خادم سليمان وأخبر أخوه إنه يوجد فلوس في الدولاب وكانت المفاجأة أنهم وجدوا 299 وقرش واحد فقد كانه جهز نفسه لوقت رحيله وحسب الدفن والجنازة بالجنية والقرش.